علاج اللثة والأنسجة المحيطة

علاج اللثة والأنسجة المحيطة

يبدأ مرض اللثة عندما تبدأ رواسب وبقايا الطعام في مهاجمة اللثة المحيطة بالأسنان.

هذه البكتيريا تدمج نفسها في اللثة وتتكاثر بسرعة، مما تسبب في عدوى بكتيرية. مع وقوع العدوى، تبدأ في الضرب بعمق في الأنسجة مسببة التهاب أو تهيج بين الأسنان واللثة. كما يقوم الجسم بالاستجابة من خلال تدمير الأنسجة المصابة، وهذا هو السبب في انحسار اللثة.

نتيجة لذلك، تتعمق الجيوب الناتجة بين الأسنان وإذا لم يتم علاج ذلك، فإن النسيج الذي يتكون من عظم الفك يتراجع أيضًا مما يسبب عدم استقرار الأسنان وفقدان الأسنان.

 

التحويلات من أطباء الأسنان العامة والتحويلات الذاتية

 

هناك عدة طرق يمكن علاجها من طبيب اللثة. فمن خلال إجراء فحص منتظم للأسنان، إذا وجد طبيب الأسنان العام أو أخصائي الصحة أعراض التهاب اللثة أو مرض اللثة الذي يتقدم بسرعة، فقد يكون من المستحسن استشارة طبيب اللثة. ومع ذلك، فإن التحويل لاستشاري لثة ليس ضروريًا.

إذا واجهت أيًا من هذه العلامات والأعراض، فمن المهم أن تقوم بحجز موعد مع طبيب الأسنان دون تأخير:

 

  • النزيف أثناء الأكل أو التنظيف بالفرشاة: يعد النزيف غير المبرر أثناء تناول الطعام أو أثناء التنظيف اليومي أحد أكثر علامات الإصابة بالتهاب اللثة شيوعًا.
  • رائحة الفم الكريهة: استمرار رائحة الفم الكريهة الذي يستمر حتى عندما يكون هناك نظام صارم للنظافة الفموية، يمكن أن يكون مؤشرًا على التهاب اللثة، أو بدايات الإصابة في أنسجة اللثة.
  • الأسنان الفضفاضة وانكماش اللثة: يمكن للأسنان ذات المظهر الطويل أن تشير إلى انكماش اللثة وفقدان العظام بسبب أمراض اللثة. عندما يتقدم هذا المرض ويهاجم عظم الفك (المرتكز الذي يحمل الأسنان في مكانها)، قد تصبح الأسنان فضفاضة أو تفقدها تمامًا.
  • الغرغرينا في الأنسجة: يصعب تشخيص الغرغرينا ذاتيًا ولكن طبيب الأسنان العام وأطباء اللثة يفحصون وجودها في الأنسجة الرخوة والعظام السنخية والأربطة السنية.
  • الحالات الصحية ذات الصلة: ترتبط أمراض القلب والسكري وهشاشة العظام ارتباطًا وثيقًا بالتهابات اللثة. يمكن أن تنتشر عدوى البكتيريا من خلال مجرى الدم وتؤثر على أجزاء أخرى من الجسم.

 

التشخيص والعلاج

قبل البدء في أي علاج للأسنان، يجب فحص اللثة وعظم الفك والحالة العامة للأسنان.

عندما يتم تشخيص التهاب اللثة أو مرض اللثة رسمياً، فإن لدى أخصائي اللثة عدداً من الخيارات الجراحية وغير الجراحية المتاحة للعلاج، ووقف انحسار الأنسجة الرخوة، وإعادة هيكلة أو استبدال الأسنان التي قد تكون مفقودة.

  • التهاب اللثة / مرض اللثة المعتدل: عندما تتجاوز جيوب اللثة عمق 4 مم.
  • مرض اللثة المعتدل/ إذا كان طول جيوب اللثة يتراوح طولها بين 4-6 مم، فقد يتطلب الأمر إجراء تنظيف واسع.
  • أمراض اللثة المتقدمة: عادةً ما تصاحب جيوب اللثة التي تزيد عن 6-7 ملم بفقدان العظام وانكماش اللثة.
  • فقدان الأسنان: عندما يكون هناك واحد أو عدة أسنان مفقودة بسبب أمراض اللثة، فإن زراعة الأسنان خيار فعال لذلك.

 

العنوان

قطر، الدوحة، الريان ،شارع الوعب 55

رقم الهاتف

 44 50 29 29      44 50 48 48

 44 50 75 31    44 50 77 59

البريد الإلكتروني

info@drtamimclinic.com

عن د.تميم

مجمع الدكتور تميم لطب الأسنان هي واحد من أقدم عيادات طب الأسنان الموثوق بها في قطر والتي تضم جميع تخصصات طب الأسنان.

في عيادتنا نجحنا في الجمع بين أحدث الابتكارات في تكنولوجيا طب الأسنان مع فريق مميز من الأطباء المحترفين لنقدم لك العلاجات الأكثر ابتكارًا.

ساعات العمل

السبت - الاربعاء

8:00 صباحا - 12:00 مساء 

04:00 مساء - 08:00 مساء

الخميس

8:00 صباحا - 12:00 مساء 

 

تواصل معنا

قطر، الدوحة، الريان ،شارع الوعب 55

+974 44 50 29 29

+974 44 50 48 48

+974 44 50 75 31

+974 44 50 77 59

info@drtamimclinic.com

http://drtamimclinic.com